طفح الحفاضات هو تهيج الجلد الناتج عن البول أو البراز الذي يهيج الجلد عندما يكون على إتصال مباشر مع الحفاضات المتسخة . ترك الطفل في حفاضة مبللة أو متسخة لفترة طويلة يمكن أن يسبب طفح الحفاضات، كما يمكن أن يحدث نوبة من الإسهال. في بعض الأحيان يكون الطفح الجلدي بمثابة رد فعل على الأطعمة الجديدة في النظام الغذائي. ستبدو منطقة الحفاضة حمراء ومتقرحة، وقد يكون الطفل متهيجًا. إذا أصيب الطفح الجلدي بالعدوى، فسيكون أحمر اللون ومظهرًا لامعًا مع بثور مليئة بالصديد وسيكون مؤلمًا للغاية، مما يؤثر على منطقة الحفاضات بأكملها، بما في ذلك تجاعيد الجلد حول الفخذ.

أعراض طفح الحفاضات

  • بقع حمراء أو بقع من الجلد الملتهب في منطقة الحفاضات.
  • ظهور الجلد بمظهر مشدود ولامع.
  • تقشر الجلد.
  • بقع حمراء ومتهيجة وتجاعيد الجلد في منطقة الساق والفخذ.
  • رائحة مريبة قوية.
  • يمكن أن تظهر البثور والبقع المليئة بالقيح إذا أصيب الطفح الجلدي بالبكتيريا.

وصفات منزلية لعلاج طفح الحفاضات

  • نظيفة وجافة : إغسلي منطقة الحفاضات بلطف بالماء الدافئ والصابون الخفيف الخالي من العطور. شطف جيدا وتجفيفه تماما. قم بتغيير الحفاضات فورًا بعد أن تصبح مبللة أو متسخة.
  • الفازلين : ضعي الفازلين الذي يشكل حاجزًا بين جلد الطفل والبلل المهيج، مما يساعد على علاج الطفح الجلدي.
  • زيت جوز الهند : ضعي زيت جوز الهند على المنطقة المصابة.
  • فيتامين هـ : ضعي فيتامين هـ موضعياً على شكل كريم أو زيت. فيتامين ه يساعد في العلاج.
  • آذريون : ضعي غسولًا أو جلًا أو كريمًا على الطفح الجلدي عند تغيير الحفاض. آذريون له خصائص مهدئة وعلاجية.
  • زهرة الربيع المسائية : ضعي زيت أو غسول زهرة الربيع في كل مرة تقومين فيها بتغيير الحفاض. إنه بمثابة علاج لطيف مضاد للإلتهابات.
  • حليب ثدي الأم :  ضعي حليب الثدي على طفح الحفاض وهو علاج فعال وآمن.

ما يجب فعله لعلاج طفح الحفاضات

  • تحديد والقضاء على سبب الطفح الجلدي. في كثير من الأحيان يمكن أن تؤدي حساسية الطعام إلى تفاقم الحالة. في بعض الأحيان يمكن أن يساعد التخلص من بروتين الحليب من النظام الغذائي وإختيار بديل يعتمد على فول الصويا أو الأرز.
  • تحقق من وجود رد فعل سيء تجاه ماركة معينة من الحفاضات.
  • تأكدي من حصول الطفل على الكثير من السوائل، وخاصة الماء الذي يخفف الأحماض المهيجة الموجودة في البول والبراز.
  • قم بتغيير حفاضات الطفل بمجرد أن يتبول الطفل أو خروج البراز لمنع التهيج.
  • إستخدمي مناديل الحفاضات غير المعطرة أو التي تحتوي على بندق الساحرة أو آذريون.
  • جففي المنطقة المصابة بلطف ولكن تمامًا بعد تحميم طفلك.
  • إغسلي الحفاضات القماشية بمنظف غسيل غير مسبب للحساسية واشطفيها جيدًا.
  • إذا بدأ الطفل بتناول الأطعمة الصلبة، قدمي له طعامًا جديدًا في كل مرة لمعرفة ما إذا كان أي شيء يسبب نوبة طفح الحفاضات.
  • إن توازن حليب الثدي والأطعمة شبه الصلبة أو التركيبة من شأنه أن يقطع شوطا طويلا في السيطرة على هذا الطفح الجلدي.
  • يجب على الأمهات المرضعات تناول الأطعمة المبردة والمحايدة مثل الخس والخيار والسبانخ والكمثرى.

ما لا يجب فعله لعلاج طفح الحفاضات

  • تجنبي إستخدام الحفاضات قدر الإمكان حتى تتعرض مؤخرة الطفل للهواء.
  • تجنبي إستخدام السراويل البلاستيكية حتى يختفي الطفح الجلدي.
  • تجنبي إستخدام الصابون القاسي والفرك بقوة عند غسل الطفل.
  • لا تستخدمي منتجات العناية بالبشرة المعطرة أو مناديل الأطفال المبللة التي تعمل على إزالة الزيوت الطبيعية من البشرة، مما يجعلها أكثر عرضة للجفاف والتشقق.
  • تجنبي العناصر التي تحتوي على صودا الخبز أو حمض البوريك أو الكافور أو الفينول أو البنزوكائين أو الديفينهيدرامين أو الساليسيلات التي تعتبر سامة للأطفال.
  • يجب على الأمهات المرضعات تجنب الأطعمة الحارة الحارة مثل الزنجبيل والفلفل الحار والقرنفل والفلفل. تجنب أيضًا الحمضيات والسكر والكافيين.

متى يجب مراجعة الطبيب

  • الطفح الجلدي لا يختفي بعد أسبوع.
  • ظهور بثور أو القروح المفتوحة أو الدمامل أو القشور في منطقة الحفاضات.
  •  ظهور طفح جلدي في أجزاء أخرى من الجسم كالذي منطقة الحفاضات .